خان العمدان :
ارث عكا وتاريخها في مواجهة البيع والتهويد

طرحت ما يسمى بـ " دائرة أراضي إسرائيل" ووزارة السياحة مؤخرًا، مناقصة لبيع " خان العمدان" التاريخي في مدينة عكّا الساحلية، والذي يعد من أهم المواقع التاريخية في فلسطين.
وبحسب المناقصة، تخطط السلطات الإسرائيلية إلى تحويل الخان المدرج ضمن لائحة التراث العالمي من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة ( اليونسكو) إلى فندق يضم نحو مائتي غرفة.
وجاء طرح المناقصة بحسب، ناشطين فلسطينيين، ضمن مخطط إسرائيلي واسع النطاق يهدف إلى تهويد البلدة القديمة في عكّا وتهجير سكانها العرب الذين يخضعون لسياسة إسرائيلية تستهدف وجودهم، وحالة من التمييز الاجتماعي والاقتصادي الممنهج.
ومنذ النكبة عام 48 وحتى اليوم، سعت السلطات الإسرائيلية إلى تخصيص جل ميزانياتها لإنشاء أحياء سكنية يهودية جديدة في عكّا ومحاصرة السكان العرب في أحياء ضعيفة وغير مؤهلة يمنع ترميمها وتفتقر لأدنى أسباب الحياة والخدمات، بحسب تقرير صادر عن مركز " مساواة الحقوقي".
وشيّد " خان العمدان" عام 1784 خلال فترة حكم الوالي العثماني احمد باشا الجزّار للمدينة، وأطلقت عليه هذه التسمية نتيجة لكثرة أعمدته، وهو ما يعني " فندق الأعمدة" باللغة العربية.
وكان للخان التراثي على مدار التاريخ، أهمية تجارية كبيرة نظرا لقربه من الميناء، حيث استخدمه التجار القادمين إلى عكّا كمستودع وغرف تجارية في الطابق الأول، وكفندق في الطابق الثاني، كما اكتسب أهميته فيما بعد لدى الطائفة البهائية، وكان قد استخدم كمكان لاستقبال الضيوف ومن ثم كمدرسة بهائية.
وفي العام 2001، أدرجت البلدة القديمة في عكّا على قائمة التراث العالمي من قبل منظمة الأمم (اليونسكو).

محمد خيري